سيح الشناقطة .. لازال يتحدث «بالحسانية»

جريدة عكاظ : منشور 2008
ما أن يقرع في مسامعك اسم “السيح” إلا وينصرف ذهنك إلى “الشناقطة” الذين يتمددون على المساحة العظمى من المنطقة . كثير من أهل المدينة المنورة بمن فيهم كبار السن ـ . لا يدركون من حياة الشناقطة شيئًا وإن عاشوا بينهم وجاوروهم في المسكن وشاركوهم في المأكل والمشرب. يختلفون عن المدينة في كل شيء .. في الأكل والشرب والملبس والعادات وفي الكلام واللغة والتعامل والتحاور وفي التناسب والتراحم وحتى في الفقه والعبادات . ما أن يقرع في مسامعك اسم “السيح” إلا وينصرف ذهنك إلى “الشناقطة” الذين يتمددون على المساحة العظمى من المنطقة . كثير من أهل المدينة المنورة بمن فيهم كبار السن ـ . لا يدركون من حياة الشناقطة شيئًا وإن عاشوا بينهم وجاوروهم في المسكن وشاركوهم في المأكل والمشرب. يختلفون عن المدينة في كل شيء .. في الأكل والشرب والملبس والعادات وفي الكلام واللغة والتعامل والتحاور وفي التناسب والتراحم وحتى في الفقه والعبادات .

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق